احتفلت الجامعة العربية المفتوحة فرع سلطنة عمان بتخريج الدفعة السابعة من طلابها والتي ضمت خريجي الدبلوم والبكالوريوس والماجستير من طلاب التعليم المفتوح وكذلك الدفعة الثانية من الطلاب المبتعثين من مركز القبول الموحد بنظام التعليم المنتظم  للعام الأكاديمي 2017-2018 ، وقد رعى الاحتفال معالي الشيخ عبدالملك بن عبدالله الخليلي وزير العدل.

بدأ الاحتفال بكلمة ألقاها الدكتور موسى بن عبد الله الكندي مدير الجامعة في السلطنة ؛ الذي نقل تحيات رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد إبراهيم الزكري وكافة الطاقم الأكاديمي والإداري في الجامعة بهذه المناسبة، وبيَّن بعض مظاهر التطور والرقي الأكاديمي الذي يحضى به فرع الجامعة في السلطنة من ذلك قوله: (أن الجامعة في السلطنة أضافت برامج جديدة في محفظتها الأكاديمية فقد تم الحصول على الموافقة على طرح برنامج البكالوريوس في المحاسبة، إضافة إلى برنامج البكالوريوس في القانون الذي بدأ بداية مبشرة واستقطب العشرات من الطلاب مما يدل على تمكن الجامعة من استشراف حاجة سوق العمل إلى هذا التخصص و نتوقع للبرنامج نجاحاً في توفير المتخصصين القانونيين في المجالات المختلفة إضافة إلى التدريب و تطوير المهارات.)

 

وقد شملت كلمة الدكتور الكندي على تلك الإنجازات التي قامت بها الجامعة في فرع السلطنة من مؤتمرات وملتقيات أكاديمية، تطبيقا لرسالة الجامعة في تحقيق التنمية في الوطن العربي فقد ذكر أن الجامعة في السلطنة قد (عقدت المؤتمر الدولي حول التعليم العالي والتنمية : الجودة المنشودة،  بمشاركة نخب أكاديمية ومتخصصين من جامعات عربية وأجنبية ، وعدد من ممثلي الهيئات والمؤسسات التعليمية والتنموية الحكومية والخاصة، وذلك في مايو 2018م ، حيث وفر المؤتمر منصة لتبادل الخبرات و الدراسات في العلاقة بين التعليم العالي و مسارات التنمية)

 وقد أشار في كلمته إلى دور الجامعة العربية المفتوحة بوصفها مشروعا تنمويا عربيا، يربط التعليم العالي باحتياجات المجتمع والتحديات الثقافية و العلمية وتحقيقا لذلك (فقد أقامت الجامعة الملتقى العلمي السادس، والذي يحمل عنوان (الإنتاج الفكري والانفتاح التقني في عمان)، ضمن الفعاليات المصاحبة لمعرض مسقط الدولي للكتاب في مارس من العام 2018م )

كما أشار الدكتور الكندي في كلمته إلى دور الجامعة في دعم الأنشطة الطلابية والجماعات الطلابية حيث دعمت الجامعة أكثر من ثلاثة عشر نشاطا طلابية بالإضافة إلى المحاضرات والملتقيات والندوات، بالإضافة إلى (أن إشراك الطلاب في مناقشة التحديات واتخاذ القرار مبدأ تؤمن به الجامعة حيث يستمر البناء على إسهامات المجلس الاستشاري الطلابي في تمثيل الطلاب ونقل ملاحظاتهم و مشاكلهم لإدارة الجامعة ، كما أصبح رئيس المجلس الاستشاري الطلابي مشاركاً في اللقاءات الدورية لمجلس الجامعة في السلطنة تحقيقاً لهذا المبدأ)

  وقد ختم كلمته بدعوة الخريجين إلى العمل بجد لبناء هذا الوطن وتطويره والإسهام بإيجابية و تفاول لتحقيق رؤى السلطنة.

بعدها ألقت الخريجة شيخة بنت حارب السعدية تخصص بكالوريوس تقنية المعلومات والحوسبة كلمة الخريجين، التي عبرت خلالها عن مظاهر الفرح والسرور والغِبطة التي تشعر بها وزملائها الخريجين ، كما تحدثت عن تلك الذكريات التي جمعتها مع زملاء الدراسة في الجامعة ، ونظام الدراسة وطرائقه في الجامعة ؛تقول: (لقد وصلنا إلى مِنصة التتويج بفضل جهود مُضنيةٍ لم تعرف التواني والكسل، وتربعنا همم المعالي بالتفاني والعمل، وها نحن اليومَ نحقق ما رسمنا من طموحات، ونُسعد الوطن بما حصدنا من إنجازات، فطوبى لكل من لا تقهره التحديات، بل يجعل العزمَ والإصرارَ سبيلين لصهر الصعوبات)

 

 

    وقد أكدت الخريجة شيخة السعدية على تلك العلاقات الإنسانية التي تجمع طلاب الجامعة والتي تسهم في خلق جو محفز على العمل والاجتهاد؛ حيث وجهت حديثها إلى عائلات الخريجين قائلة :(نحن اليوم نراكم لأول مرة لكننا أحببناكم قبل أن نراكم لأنه كان جزء منكم معنا طوال سنواتنا الدراسية. أبنائكم كانوا نعم الأخوة ونعم الأخوات وإن دل ذلك على شيء دل على حسن الأصل وحسن المنبت، فكل منا يمثل أهله، وكل منا على طريق أبويه)، وقد ختمت كلمتها بتقديم الشكر الجزيل والاتمنان لتلك العلاقات الإنسانية التي تجمع الطلاب بالطاقم الأكاديمي والإداري في الجامعة وبما يبذلونه من جهد كبير في خدمة الطلاب.

  وخلال الاحتفال قدمت فرقة رتاج الإنشادية أوبريت (تحية وطن وعلم) ، الذي أسعد الحضور بإنشاد قصائد عن الوطن حبا وولاء ،والعلم حرصا وتفانيا ، والجامعة بيئة ومعرفة ، ليكون واحدا من مظاهر الاحتفال التي أبهجت الحاضرين وقدمت نموذجا فنيا راقيا .

وقد خرَّجت الجامعة العربية المفتوحة في السلطنة خلال هذا الحفل 404 طالبا وطالبة في تخصصات متعددة ، من خريجي الماجستير في التربية في برنامجي القيادة التربوية وتكنولوجيا التعليم والبكالوريوس والدبلوم في برامج تقنية المعلومات والحوسبة وإدارة الأعمال واللغة الإنجليزية وآدابها، متضمنة الدفعة الثانية من الطلاب المبتعثين من مركز القبول الموحد حسب نظام التعليم المنتظم . حضر الحفل مجموعة من أصحاب المعالي والسعادة ورؤساء الجامعات والكليات في السلطنة ورؤساء الملحقيات الثقافية في بعض سفارات الدول العربية والأجنبية في السلطنة ، بالإضافة إلى أولياء أمور الخريجين، والأكاديمين والإداريين  في الجامعة.

 

 

جدير بالذكر أن الجامعة العربية المفتوحة مشروع تنموي عربي ، فهي واحدة من أبرز منابر العلم في الوطن العربي كونها جامعة إقليمية تسعى لنشر التعليم في كافة ربوع الوطن العربي ، وقد أكسبها ارتباطها الأكاديمي مع الجامعة المفتوحة في بريطانيا شهرة عالمية تسعى دوماً إلى تعزيزها ، وترسيخها ، عبر مساهمتها الفاعلة في المجتمعات التي تُنشى فيها فروعا . فللجامعة العربية المفتوحة فروع تسعة منها فرع السلطنة الذي أنشيء في عام 2008م .