تخريج الدفعة السادسة من طلاب الجامعة

احتفلت الجامعة العربية المفتوحة فرع سلطنة عمان بتخريج الدفعة السادسة التي ضمت خريجي الدبلوم والبكالوريوس والماجستير للعام الأكاديمي 2017-2018 ، وقد رعى الاحتفال معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون  .بدأ الاحتفال بكلمة ألقاها الدكتور موسى بن عبد الله الكندي مدير فرع الجامعة في السلطنة ؛ الذي نقل تحيات رئيسة الجامعة الأستاذة الدكتورة موضي عبدالعزيز الحمود وكافة الطاقم الأكاديمي والإداري في الجامعة بهذه المناسبة ، وبيَّن أن (الجامعة في السلطنة تعمل ضمن منظومة الجامعة العربية المفتوحة والتي تتواجد الآن في تسعة أقطار عربية، كان أحدثها فرع فلسطين الذي افتتح هذا العام الأكاديمي، لتؤكد مبدأ الجودة العالمية، من خلال تجديد الاعتماد المؤسسي و الاعتماد البرامجي مع الجامعة المفتوحة في المملكة المتحدة والذي تم في سبتمبر 2017 و لمدة خمس سنوات، بكل نجاح و تميز)وقد أكد الدكتور الكندي خلال كلمته على سعي الجامعة على توفير الفرص النوعية للطلاب التي تؤهلهم لبناء قدراتهم ، لهذا نظمت الجامعة في السلطنة بادرة بحثية متميزة ، وهي (المؤتمر البحثي الطلابي الأول وذلك في مايو 2017 . والذي هدف إلى تشجيع البحوث الطلابية وإبراز إنجازات الطلاب البحثية. وقد تميز المؤتمر بمشاركة طلابية واسعة من فروع الجامعة و مؤسسات أخرى ولقي ترحيباً و حماساً ملموساً من قبل الطلاب والأكاديميين) .

كما أوضح أهمية الأنشطة الطلابية التي تدعمها الجامعة لما لها من أهمية توفير بيئة صحية معرفيا ومهاريا للطلاب ، بالإضافة إلى المجلس الاستشاري الطلابي ، فقد جاء في كلمته ( لقد أصبح المجلس الاستشاري الطلابي مكوناً فاعلاً في العلاقة بين إدارة الجامعة و الطالب، من حيث كونه يمثل الهيئة المنتخبة والتي تتواصل باستمرار مع الإدارة، حيث تم تجديد تشكيل المجلس لهذا العام وهو يعمل بشكل وثيق مع إدارة الجامعة وشؤون الطلاب لتحقيق الأهداف المرجوة من تمكين الطلاب ومشاركتهم في مسيرة الجامعة)

كما أشار الدكتور الكندي خلال كلمته إلى الدور البحثي الذي تقوم به الجامعة من خلال عقد المؤتمرات العلمية التخصصية والبحوث والحلقات البحثية الذي يعقدها الأكاديميون في الجامعة، منها “مؤتمر الممارسين الاستراتيجيين الأول” الذي عُقد في مايو 2017 لتعزيز المعرفة والممارسات الاستراتيجية بين الشركات العمانية ، وغيرها ، بالإضافة إلى دور الوحدة التدريبية في الجامعة ودورها في توفير الفرص التدريبية المختلفة للمجتمع .

وقد أكد الدكتور الكندي على أهمية منظومة التخطيط الاستراتيجي من أجل النجاح المؤسسي؛ حيث جاء في كلمته أن (الجامعة في السلطنة أعدت خطتها الاستراتيجية للفترة 2017-2021 بالأسلوب العلمي المنهجي آخذة في الاعتبار الخطة الاستراتيجية للمقر الرئيس ومتطلبات كافة الجهات ذات التأثير والعلاقة في السلطنة، وبإشراك أكبر عدد ممكن من الطاقم الإداري و الأكاديمي و الطلابي لأسرة الجامعة)

وقد أعلن الدكتور الكندي مدير الجامعة في كلمته عن مواعيد البدء في العمل في المبنى الدائم للجامعة ، وأشار (إلى أن مراحل تصميم المبنى الدائم للجامعة في السلطنة تسير بشكل منتظم ، والجامعة في السلطنة تعمل بشكل وثيق مع المقر الرئيس ومدير المشروع لمتابعة الخطوات التحضيرية لبدء العمل ، إذ من المقرر أن يبدأ العمل الفعلي في يونيو 2018، وسيفتتح المبنى بإذن الله بحسب خطة العمل في أغسطس 2020)

وفي ختام كلمته أكَّد الدكتور الكندي على حرص الجامعة للسير قدما للارتقاء بطموحات الشباب في مجال التعليم العالي في السلطنة تلبية لنداء قائد هذا الوطن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه ، داعيا الطلبة الخريجين لبذل الجهد في العمل على بناء هذا الوطن ، مشيرا إلى أهمية انضمامهم إلى (نادي الخريجين) الذي تتبناه الجامعة ليكون حلقة الوصل معهم .

كما ألقت الخريجة زوينة بنت سالم السليماني تخصص ماجستير التربية في القيادة التربوية كلمة الخريجين، التي عبرت خلالها عن مظاهر الفرح والسرور والغِبطة التي تشعر بها وزملائها الخريجين ، كما تحدثت عن تلك الذكريات التي جمعتها مع زملاء الدراسة في الجامعة ، ونظام الدراسة وطرائقه في الجامعة ؛ حيث قالت : (اكتشفت أنني أمام جامعة عصرية غير تقليدية ، تمتاز بقدر مناسب من المرونة والانفتاح على الثقافات والقدرة على الابتكار والتغيير . جامعة تهتم جدا بتقديم فرص النجاح ، ودعم كل طالب مجتهد ، تتسم بالعمل التشاركي المتعاون ، وتشجع على البحث العلمي والنقد ، والتعلم الذاتي المستمر ، والذي بدوره يحقق الأهداف العظيمة للتعليم العالي اليوم ، المتمثلة في إيقاد نور المعرفة في العقول ، وتعزيز القدرة على خلق ومشاركة المعرفة )

وقد أكدت الخريجة زوينة السليمانية على أهمية النظر إلى التخرج بوصفه نقطة بداية لعمل جديد ، إذ جاء في كلمتها مخاطبة زملائها الخريجين (ولنتذكر أن حيازة أي شهادة ينبغي أن تكون نقطة انطلاق وليس خط نهاية ، فالكثير من الأعمال والإنجازات ، لها بداية ونهاية ، ولكن حين يتعلق الأمر بطلب العلم ، فلا يوجد للمعرفة نهاية ، لأن كل ما نعتبره نهاية ، هو في الحقيقة ليس إلا بداية أخرى) ، وختمت كلمتها بالشكر والثناء لإدارة الجامعة والأكاديمين الذين كان لهم الدور الداعم في مسيرة التعليم في الجامعة وصولا إلى التخرج.

وخلال الاحتفال قدمت فرقة رتاج الإنشادية أوبريت (تحية وطن وعلم) ، الذي أسعد الحضور بإنشاد قصائد عن الوطن حبا وولاء ،والعلم حرصا وتفانيا ، والجامعة بيئة ومعرفة ، ليكون واحدا من مظاهر الاحتفال التي أبهجت الحاضرين وقدمت نموذجا فنيا راقيا .

جدير بالذكر أن الجامعة العربية المفتوحة في السلطنة خرَّجت هذا العام 359 طالبا وطالبة في تخصصات متعددة ، من خريجي الماجستير والبكالوريوس والدبلوم، متضمنة الدفعة الأولى من الطلاب المبتعثين من مركز القبول الموحد حسب نظام التعليم المنتظم . حضر الحفل مجموعة من أصحاب المعالي والسعادة ورؤساء الجامعات والكليات في السلطنة ورؤساء الملحقيات الثقافية في بعض سفارات الدول العربية والأجنبية في السلطنة ، بالإضافة إلى أولياء أمور الخريجين والإداريين والأكاديمين في الجامعة .

2018-01-16T00:08:16+00:00December 22nd, 2017|